أول رحلة جوية بالوقود العضوي


أقلعت من لندن أول طائرة تجارية تعمل جزئيا بالوقود العضوي.

وأقلعت الطائرة التابعة لشركة فيرجين أتلانتك من مطار هيثرو بلندن وحطت بمطار آمستردام دون أن تقل أي راكب، أثناء الرحلة.
واستخدم خليط من جوز الباباسو البرازيلي وجوز الهند كوقود في هذه الرحلة.
وتقرر ربط أربعة من محركات طائرة البوينغ 747 بخزانات وقود عبئت وقودا عُضويا.
وهدف هذا الإجراء الاحترازي إلى تجنب أي كارثة. فإذا وقعت بعض المشاكل في هذه المحركات الأربعة، حلت محلها ثلاثة تعمل بالوقود العادي.
إذ من التعقيدات التي تنجم عن استخدام الوقود العضوي، قابليته للتجمد عندما تبلغ الطائرة علوا معينا.

وقال مالك الشركة السير ريتشارد برانسون إن هذه الرحلة معلم في تاريخ تطوير وقود أكثر رفقا بالبيئة.
كما توقعت أن يصير استخدام هذا النوع من الوقود المستخرج من النبات، أمرا عاديا.
لكن المعنيين بالبيئة يقولون إن زراعة الوقود ليس إجراء مستديما وقد يؤدي إلى إتلاف الغطاء الغابوي وإلى التقليص من المساحات الزراعية المخصصة للاستهلاك البشري.
وقال كينيث ريشتر-المناهض للوقود العضوي بجمعية أصداقاء الأرض- إن هذه الرحلة خدعة هدفها صرف الانتباه عن الحلول الحقيقية لمعضلة التغيرات المناخية. ME-OL

http://news.bbc.co.uk/low/arabic/sci...00/7261254.stm