ماذا تعني كلمة زول؟




كثيرون يعتقدون أن كلمة زول كلمة اخترعها السودانيون

وليس لها أصل ولا فصل , وللعلم والمعرفة إليكم



الزول تلك اللفظة العربية التي أصبحت تعادل كلمة (سوداني) في كل مهجر ومغترب ، حتى أصبحت شعاراً للسوداني ـ هي والعمامة ـ و (زول) من فصيح العربية ولها في لسان العرب لابن منظور أكثر من سبعة عشر معنى ، فالزول تعني



(1) الكريم الجواد ، أنشد السكيت المزرد




"لقد أروح بالكرام الأزوال من بين عم وابن عم أو خال"





(2) والزول : الخفيف الحركات ، قال أبو منصور الثعالبي في حديثه عن الممادح والمحاسن ، حين ذكر أطوار الإنسان : فإذا كان حركاً ظريفا متوقدا فهو : زول .



(3) والزول الفتى ، قال محمد بن عبيد الله الكاتب المشهور بالمفجع يمدح علياً رضي الله عنه:




"أشبه الأنبياء كهلاً وزولاً وفطيماً وراضعاً وغذياً"




4) والزّول : العجب، ألا ترى السوداني إذا استغرب شيئا قال: يازول ؟؟



يعني ياعجبي من هذا الشيء .




قال الشاعر في وصف سير ناقة.





فمرفوعها زولٌ يعني سيرها إذا أسرعت عجب من العجائب.



(5) والزول الخفيف الظريف الذي يعجب الناس من ظرفه




(6) والزول التظرف



(7) والزول : الداهية




(8) والزول : الشجاع الذي يتزايل الناس من شجاعته




(9) والزول الصقر




(10) والزول : معالجة الأمر كالمزاولة




(11) والزول الغلام الظريف



(12) والزول: الحركة




(13) والزولة : المرأة الظريفة ، قال الأصمعي : أنشدتني عشرقة المحاربية ، وهي عجووز حيزبون زولة ... قال أبو علي : الحيزبون التي فيها بقية من الشباب . والزولة الظريفة




(14) والزولة : المرأة البرزة (الجميلة) الفطنة الذكية ، قال الطرماح بن حكيم :

وأدت إليّ القول منهن زولة تلاحن أو ترنة لقول الملاحن
والملاحنة هي الفطنة ، فهذه تتكلم بما يخفى على الناس ولا يفهمها إلا الفطن .




(15) والزولة : الفتية من الإبل أو النساء ،




قال رؤبة بن العجاج :

قد عتق الأجدع بعد رق بقارح أو زولة معق




(16)ووصّيفة زولة : إذا كانت نافذة في الرسائل




(17) ويقولون فلان رامي الزوائل : إذا كان خبيرا بالنساء ،



قال الشاعر :

"وكنت امرأً أرمي الزوائل مرة فأصبحت قد ودعت رمي الزوائل"




ففتى، زول وفتاة ،زولة ، وفتية أزوال ، وفتيات زولات ، ونسوة زوائل .




والزول كلمة آتية من الزوال اي أنك انسان زائل






فالزول والعمامة شعار السوداني ـ والعمامة هي لباس النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتابعين والأئمة والفقهاء